-->

الفشل الدراسي أسبابه و سبل معالجته


الفشل الدراسي:سبله وأسبابه وطرق معالجته

ماهي طبيعة ظاهرة الفشل الدراسي وماطبيعة مايرتبط بها من اتار سلبية مثل التكرار والتخلف الدراسي والهدر المدرسي؟ 

الرسوب: هو عدم حصول التلميذ على نقطة تساوي او تفوق عتبة محددة  في النصف    50% من النقطة الإجمالية  
المحددة في الفرض او المراقبة المستمرة او في الامتحانات الدورية أو النهائية بهدا المعنى يمكن لتلميذ أن يرسب عدة مرات خلال السنة دون ان يكرر اما التكرار فهو القرار الدي يؤخد في حق تلميذ في أخر السنة يقضي بضرورة معاودة المستوى الدراسي ودلك بناءا على نتائج معالجة النقط النهائية للنقط الإجمالية المحصل عليها طلية السنة الدراسية

الرسوب و يعني الإخفاق في اجتياز امتحان من الامتحانات و عدم التفوق فيها
من نتائج الرسوب التكرار ، أي إعادة نفس الصف من طرف التلميذ لتحصيل نفس المستوى الذي حاول تحصيله بالفعل في السنة المنصرمة ، فيتخلف بالتالي هذا التلميذ دراسيا عن زملائه من الناجحين ، كما يتخلف عن المستوى ألتحصيلي الذي كان سيستفيد منه لولا رسوبه أولا و تكراره كنتيجة لذلك . و هكذا نرى مدى الارتباط الوثيق بين الرسوب و التخلف الدراسي

يعتبر الفشل الدراسي من الواجهة التربوية حالة ناجمة عن تراكم التعثرات الدراسية لدى التلميذ أثناء التحصيل الدراسي في مادة أو مجموعة من المواد الدراسة وغالبا مايكون هذا التلميذ عرضة للتكرار أو الرسوب والانفصال عن الدراسة ويتجلى التخلف الدراسي في عدة مظاهر يمكن ملاحظتها عند التلميذ أثناء تفاعله مع عناصر الفصل كصعوبة الفهم او ضعف في عملية القراءة والكتابة أو غياب المشاركة داخل الفصل أو الفتور وعدم الاهتمام بالدراسة مما ينعكس سلبا على نتائجه الدراسية

التأخر الدراسي :حالة تأخر أو تخلف أو نقص أو عدم اكتمال النمو التحصيلي نتيجة لعوامل عقلية أو جسمية أو اجتماعية أو انفعالية بحيث تنخفض نسبة التحصيل دون المستوى العادي .

الهدر المدرسي هو مغادرة أسوار المدرسة بعد فشل دراسي لم تعالج أسبابه التي قد تكون نفسية ،اجتماعية،تواصلية ،بيداغوجية

أنواع الهدر المدرسي :
عدم الالتحاق بالدراسة: يتعلق الأمر بكل تلميذ مسجل بلوائح ولم يلتحق في بداية الموسم الدراسي. 
الانقطاع عن الدراسة : بعد تسجيل التلميذ بالمؤسسة ينقطع عن الدراسة لمدة طويلة، مما يستدعي قرار التشطيب عليه وذلك بعد القيام بالإجراءات الإدارية المعمول بها ( مراسلات واتصالات...).

التكرار : هو السماح للتلميذ بإعادة الفصل الدراسي.
الفصل : يتم اتخاذ هذا القرار من طرف مجلس القسم بعد استنفاذ سنوات التمدرس.

ما الفرق بين الفشل والتعتر الدراسي؟
التعثر هو عدم القدرة على تجاوز عائق بسبب معين اما صعوبة المادة او عدم الفهم مثلا او لدواعي اخرى


بمعنى أنه أثناء التحصيل يجد التلميذ في مادة معينة و في موضوع ما ، صعوبة فهم و استيعاب ( مسألة أو فكرة أو معلومة) لسبب من الأسباب ، لكن و بمجهود إضافي ذاتي أو بتدخل من المدرس أو في إطار حصص الدعم أو بفضل جلسات الاستذكار و المراجعة في البيت ، يتدارك التلميذ المسألة و يواكب مجددا و يلحق بزملائه . لكن التعثر يمكن أن يتحول إلى رسوب و فشل إذا تكرر و تعمم و استوطن و إذا لم يتم تدارك الأمر في الوقت المناسب

كل ما هو فشل دراسي يحقق وضعية قابلة للعلاج انطلاقا من إصلاح شامل للمنظومة التربوية عبر إصلاحها من الوجهة الاقتصادية والسياسية والثقافية. أما كل ما هو تعثر، تأخر، تخلف أو لا تكيف دراسي فهي وضعيات قابلة للتدخل بشكل فوري داخل الوسط المدرسي

ما هي يا ترى العوامل المساهمة في الفشل المدرسي؟
العوامل الذاتية أو النفسية المرتبطة بشخصية المتعلم:مثل صعوبة النطق وعيوب اكلاماو الشعور بالنقص من عاهة تصيب الجسم
ضعف السمع،التلعثم،مشاكل نفسية كالإنطواء ،الخجل،العنف،الشغب
عوامل السوسيولوجية
المشكلات الاجتماعية والخلافات المستمرة داخل الأسرة مما يؤدي إلى عدم وجود المناخ المناسب لاهتمام التلميذ بدروسه

العوامل البيداغوجية 1
/اختلال في العقد البيداغوجي/2/عدم ملائمة البرامج والمناهج لقدرات المتعلم3/الطرائق المستعملة من طرف المدرس4/الإيقاع المدرسي السريع4/غياب مدرسة مفعمة بالحياة
لخريطة التربوية التي تسمح بانتقال التلميذ من مرحلة إلى مرحلة أخرى رغم تدني معدله الدراسي مما لا يساعده على مواصلة دراسته بشكل طبيعي


يمكن تصنيف الأسباب إلى داخلية خاصة بالمتعلم و بظروفه الاجتماعية و حدود دافعيته و رغبته في التعلم و أخرى خارجية متعلقة بالمدرسة و دورها بدءا من الفضاء و المناخ العام للحياة المدرسية وصولا إلى جو الفصل و شخصية المدرس و معاملات الأقران ثم المادة الدراسية ومدى انسجامها مع ميولا ته و الطرق و الأساليب المتعمدة في تقريب المفاهيم و مدى استيعابه لها...
·                           الحلول لمواجهة الفشل المدرسي
التعـرف على سبب الفـشــل ، هل هـو نتيـجـة المشاكــل العائليــة ام انـه يرجــع إلى الــظروف المحيطــة به فــي المـدرسـة ! وهـذا يحتاج الـى حــوار مستمـــر مـع مـدرس او مـدرسـة الصــف ، فهــي تـرى الطــفل بنظــرة أكثر موضــوعية من والــديـه
•         
الحلول مرتبطة بالأسباب لابد من الوقوف على الأسباب الحقيقية للظاهرة و الدوافع التي تجعل المتعلم متعثر دراسيا فأول الدواء معرفة الداء ثم نقترح الحلول و نفصلها الى بيداغوجية متعلقة بك كاستاذ و ممارس تربوي يعني ما يمليه عليك الواجب المهني و الأخلاقي تجاه المتعلم ثم حلول تربوية تتدخل فيها المدرسة كفضاء عام يستشعر مشكلة هذا المتعلم و يتجند بكل آلياته لاتقاده : النوادي التربوية حصص الدعم التربوي و الدعم النفسي و الدعم الاجتماعي ....


الحل: اعتماد إستراتيجية وقائية: من خلال اعتماد مقاربات بيداغويجة مناسبة، تعتمد على تفريد وتفريق التعلمات، وإبداعية المدرس في ايجاد حلول مناسبة للمشاكل التي تصادف المتعلمين، مع إعطاء الفرصة لجميع المتعلمين ( تكاقؤ الفرص، الإنصاف، المساواة)..........

تنويع الطرائق البيداغوجية لكي تتاح ا لفرصة لجميع المتعلمين كل حسب ميولاته.
توفير المناخ الملائم داخل الفصل 
ان يغير المدرس معاملته مع المتعلمين حسب نفسية كل متعلم وما يحتاجه
اعتماد التقويم التشخيصي لوظيفته الوقائية ليبطل مفعول كل العوائق التي تعرقل السير العادي و النجع للعملية التعليمية التعلمية
لتحميل الموضوع المرجو الضغط على الرابط التالي من هنا
تحميل المقالة


Education et formation
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع تربية وتعليم Enseignement et Formation .

جديد قسم : تربية وتعليم

إرسال تعليق